Moaath Alansari مـعاذ الأنـصاري

الحياة بالنسبة لي تحدي ومغامرة لآخر لحظة

منذ صغري بدأت معترك الحياة في وقت مبكر بانضمامي لعدة أندية رياضية متخصصة وخوض المنافسات والبطولات رغم صغر سني مما كان له الأثر العميق في تشكيل مفهوم التحدي والمغامرة لدي، من السباحة إلى الملاكمة وإنتهاءً بسباقات الدراجات النارية الموتوكروس هذه الاخيرة التي عشت ما يقارب العشرين سنة فيها من عمري مابين خوض منافسات خطرة ومتعبة وإصابات وانتصارات وتحقيق بطولات سلسلة مترابطة من الأحداث واحتكاك مع أبطال خليجيين ودوليين ورحلات إلى دول لم أعرف عنها سوى اسمها كل ذلك في سبيل تحقيق الفوز والمجد،  وذلك ما صقل شخصيتي وموهبتي بشكل أفتخر فيه ولله الحمد فقد خرجت من هذا الوسط الرياضي منجِزاً قدمت لوطني ولنفسي الكثير.

إن كثرة السفر لخوض هذه البطولات الدولية في الخليج وشمال أفريقيا وأوروبا وأمريكا أوقع في نفسي التواضع والبساطة  وحب التعرف على الشعوب والترحال لعمق الأرياف حيث يندر السياح والاحتكاك بأهل البلد بعيدا عن العنصرية والأحقاد وغيرها من منغصات السفر، من هنا ابتدأ حب هذا الشيء الذي سيصبح لاحقاً وظيفتي وعملي وشغفي!!       

بعد إتخاذ القرار بالتوقف عن المشاركة بالسباقات والاعتزال أواخر ٢٠١٦، بدأت فعلياً بالبحث عما ينقصني أو بالأحرى تحدي جديد ومن هذه التحديات التي اغرمت فيها هي الإبحار باليخوت الشراعية، تواصلت مع العديد من الأكاديميات المتخصصة بهذا المجال وقرر البدء من اليونان وكنت قد زرتها سنة ٢٠١٣ وتعلقت بجمالها وبساطتها ووعدت نفسي بالعودة إليها وها أنا ذا أخوض في عمق بحارها وجزرها..

بعد انتهاء التدريبات باليونان انضممت إلى رابطة القوارب الشراعية بالكويت وبدأ مشوار الإبحار وتعدد الوجهات كالبرتغال وكرواتيا ودبي وخضت العديد من السباقات والرحلات ومازلت في طور مرحلة التعلم وأطمح بالاحتراف  في هذه الرياضة وأن استمتع فيها وبأجوائها مدى الحياة بإذن الله، هنا حيث الشعور الجميل أثناء الإبحار ورؤية جمال الطبيعة البحرية وهذه الجزر ببساطة أهلها والسواحل الكريستالية فقد آليت على نفسي بأن أصطحب أكبر قدر ممكن من الناس والشباب حتى يعايشو هذه التجربة بأنفسهم بعيداً عن ضوضاء المدن والازدحام المزعج. 

  بجانب ذلك الشغف بالإبحار قررت الدخول والمشاركة  في سوق تنظيم الرحلات وتحديداً رحلات الإبحار والمشي الجبلي والسياحة الغير تقليدية، ،ومن هنا جاءت سويفن والتي تعني الرؤية أو الحُلم... 

معاذ جاسم الأنصاري - الكويت